أخبار محلية

إمام المسجد النبوي يستعرض فضائل الحج كأحد أركان الإسلام

حائل نت _ متابعات : أكد إمام وخطيب المسجد النبوي، الشيخ الدكتور عبدالله بن عبدالرحمن البعيجان، أنه لا سعادة إلا بالتقوى ولا فلاح إلا بطاعة المولى, وطاعة الله خير مغنم ومكسب ورضاه خير ربح ومطلب والجنة حفت بالمكاره وحفت النار بالشهوات, وإنما توفون أجوركم يوم القيامة فمن زحزح عن النار وأدخل الجنة فقد فاز .

وقال في خطبة الجمعة بالمسجد النبوي اليوم: الزمان يتفاضل حسب الشهور والأيام والساعات وإن للعبادات مواقيت محددة في مواسم الطاعات وأنتم في شهر من الأشهر الحرم التي عظمها الله وشرفها وفضلها ونهى عن جميع أنواع الظلم فيها إذ قال تعالى ((إن عدة الشهور عند الله اثنا عشر شهرًا في كتاب الله يوم خلق السماوات والأرض منها أربعة حرم ذٰلك الدين القيم فلا تظلموا فيهن أنفسكم))، وعن أبي بكرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خطب في حجة الوداع فقال: “إن الزمان قد استدار كهيئة يوم خلق الله السموات والأرض السنة اثنا عشر شهرًا منها أربعة حرم ثلاثة متواليات، ذو القعدة وذو الحجة المحرم ورجب مضر الذي بين جمادى وشعبان”.

وأضاف: ألا وإنكم عباد الله في شهر ذي الحجة المحرم والمعظم شرع الله فيه أعظم الطاعات والقربات وجعله من أعظم الأزمان والحرمات ألا وإنكم في موسم عظيم في موسم الحج وفي الأشهر الحرم وبين يدي أحد أركان الإسلام حج بيت الله الحرام ألا وإنكم في موسم النفحات والهبات والبر والخير والطاعات فيا باغي الخير أقبل ويا باغي الشر أقصر ألا وإنكم في عشر ذي الحجة أفضل أيام سائر العام جمع الله فيها من أنواع العبادة ما لم يجتمع في غيرها من الأيام ففيها الصلاة والحج والصدقة والصيام وغير ذلك من خصال المعروف وقد أقسم الله بها في القرآن فقال عز وجل ((والفجر وليال عشر ))، وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال رسول الله صلى عليه وسلم: “ما من أيام العمل الصالح أحب فيها إلى الله من هذه الأيام يعني أيام العشر وفي رواية ما من عمل أزكى عند الله عز وجل ولا أعظم أجرًا من خير يعمله في عشر الأضحى قالوا: يا رسول الله ولا الجهاد في سبيل الله قال ولا الجهاد في سبيل الله إلا رجل خرج بنفسه وماله فلم يرجع من ذلك بشيء”، وعن جابر رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “أفضل أيام الدنيا أيام العشر عشر ذي الحجة”.

وتابع: أعظم قربة وأفضل عبادة وأوجب طاعة أداء الفرائض والواجبات وأعظم الفرائض والواجبات أركان الإسلام وأمهات الأحكام الصلاة والزكاة والحج والصيام، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الله قال: ((وما تقرب إليّ عبدي بشيء أحب إليّ مما افترضت عليه وما يزال عبدي يتقرب إليّ بالنوافل حتى أحبه فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به وبصره الذي يبصر به ويده الذي يبطش بها ورجله التي يمشي بها وإن سألني لأعطيته ولئن استعادني لأعيذهن))، وإن الإسلام قد بني على أركان عليها عمادة فهي أساسه وعليها مداره، وهي شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدًا رسول الله وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة والحج وصوم رمضان، فعن ابن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “بني الإسلام على خمسة على أن يوحد الله وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة وصيام رمضان والحج”، فهذه الأركان هي أبواب الإسلام وهي أمهات الأحكام وهي الأسس التي بني عليها الدين وهي الدعائم والركائز التي يرتكز عليها، وهي أول الواجبات وأعظم الفروض وأفضل ما يتقرب به المتقربون وبها يبدأ الحساب وعليها مدار الثواب والعقاب فيها النجاة والفوز والسعادة وبها الخسران والهلاك ومن استمسك بها وحافظ عليها فقد استمسك بالعروة الوثقى ومن ضيعها فقد ظلم نفسه وضاع عمره وعمله وهو في الآخرة من الخاسرين.

وقال “البعيجان” إن فعل الخيرات يمحق الخطيئات والحسنات يذهبن السيئات والحج من أعظم الكفارات فعن عبدالله بن مسعود رضي الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “تابعوا بين الحج والعمرة فإنهما ينفيان الفقر والذنوب كما ينفي الكير خبث الحديد والذهب والفضة وليس للحجة المبرورة ثواب إلا الجنة”، وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: “من حج لله فلم يرفث ولم يفسق رجع كيوم ولدته أمه”، وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “العمرة إلى العمرة كفارة لما بينهما والحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة”، كما أن الحج باب عظيم من أبواب الإسلام قد شرعه الله وعظم زمانه ومكانه قال تعالى: ((الحج أشهر معلومات فمن فرض فيهن الحج فلا رفث ولا فسوق ولا جدال في الحج وما تفعلوا من خير يعلمه الله وتزودوا فإن خير الزاد التقوى واتقون يا أولي الألباب)) .

واختتم الخطبة بالقول: يا عباد الله إن الحج شعيرة من شعائر الإسلام العظمى قد أنزل الله باسمه سورة الحج وأنزل فيه آيات كثيرة فهنيئًا لكم حجاج بيت الله الحرام إذا هداكم الله تعالى لطاعته والسعي في أداء فرضه وتلبية ندائه ((قل بفضل ٱلله وبرحمتهۦ فبذلك فليفرحوا هو خير مما يجمعون)). وفق سبق.

اظهر المزيد

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق