المقالات

تعارض المصالح مرة أخرى

كتبه : ماجد قاروب

مقال جميل ورائع عن مفهوم لا يتم تطبيقه بصورة تعكس أهمية الشفافية والحوكمة، ما ينقصنا هو ثقافة الإفصاح وما قبل ذلك المعرفة والوعي بانطباق مفهوم تضارب المصالح على أعمال المنشأة حيث تجد أن العديد من الشركات التي تمارس نفس النشاط يتكرر أعضاء مجلس الإدارة بينهم أو أعضاء اللجان ويكتفى بالانتظار لاجتماع الجمعية العامة والإفصاح للمساهمين لأخذ موافقتهم على تعارض المصالح المحتمل، أيضاً تجد أن بعض أعضاء مجالس الإدارات والتنفيذيين لا يقتنعون بهذا المبدأ أو يعتقدون انه يمكنهم الفصل بين المصالح، كذلك لا يؤمن الكثير بوضع سجل لتعارض المصالح يطلع عليه المساهمون وأصحاب المصلحة لتكون قراراتهم مبينة على معلومات وافية، كذلك فإن الجهات الرقابية حالياً لا تولي هذه المسألة العناية الكافية وتترك الأمر لموافقة المساهمين طالما كان هناك إفصاح. كان ذلك من أحد التعليقات التي وردتني على مقالي الأخير قبل عيد الأضحى من أحد أهم خبراء الحوكمة والالتزام في الوطن رأيت مشاركته مع الجميع خاصة وأن الكثيرين سألوا وطلبوا مزيداً من النماذج لاتضاح الصورة في القطاعين العام والخاص.

• رئيس اتحاد أو ناد رياضي يقوم باختيار محام لتقديم الخدمات القانونية ليس على أساس الخبرات والكفاءات وسوابق العمل أو التجربة بل لوجود علاقة قرابة أو صداقة أو أنه يريد تكليفه بأعماله الخاصة على حساب ميزانية النادي أو الاتحاد الرياضي وهذه تتجاوز مخالفة تعارض المصالح والسلوكيات إلى فساد واستغلال نفوذ وسلطة وتحتوي على رشوة وشبهات أخرى تصل إلى غسل الأموال.

نقلا عن عكاظ.

اظهر المزيد

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق