أخبار محلية

إمام المسجد النبوي يُحذِّر من أفكار الخوارج المدمرة

حائل نت – متابعات: زار إمام وخطيب المسجد النبوي الشريف الشيخ صلاح بن محمد البدير, المجموعة السادسة من المستضافين ضمن برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للعمرة والزيارة في المدينة المنورة مساء الجمعة، (20 مايو 2016)، والبالغ عددهم 250 من الشخصيات الإسلامية البارزة من ثماني دول عربية وإفريقية، في مقر إقامتهم في المدينة المنورة.

وعقد إمام وخطيب المسجد النبوي الشريف لقاءً مع الضيوف ألقى خلاله كلمة حذرهم خلالها من المحرضين على الفتن ومن الذين ينسبون أنفسهم إلى الإسلام ويزعمون بأنهم يحملون لواء الجهاد ويقدمون على قتل المسلمين وغير المسلمين بغير حق وشوهوا صورة الإسلام.

وأكد البدير خلال اللقاء أن الجماعات الجهادية التكفيرية تخالف النصوص الشرعية والمصلحة المرعية للإسلام والمسلمين بأفعالها المشينة، مطالبًا بحماية الشباب من الأفكار المتطرفة لهذه الجماعات، ووصفها بأنها “أفكار الخوارج ونحوهم”.

وأضاف البدير: “هذه الحملات أشد من القتل وتؤثر في دين وعقيدة المسلم”، مطالبًا جميع المشايخ والعلماء بأن يكون لهم دور عظيم في حماية الشباب والمجتمعات والبلدان الإسلامية وصيانة أمنها والحفاظ على أمن ووحدة الأمة الإسلامية.

وحث البدير المسلمين على التعالي عن الخلافات التي قد تؤدي إلى انفراط الجماعة، وتسلط الغوغاء وانتشار الخلل الأمني في بلداننا، محذرًا من الفتور الذي يقود إلى انفصام عقد الجماعة، مضيفًا أن “الخلاف من الطبيعي أن يكون موجودًا في جميع الأمم؛ لكن يجب ألا يوصل الأمة إلى الصراعات”، مدللًا على ذلك بقول النبي عليه أفضل الصلاة والتسليم “سيكون في أمتي خلاف وفرقة”.

وأوضح أن الخلاف أمر كوني ولكن يجب ألا يقود إلى صدام وإلى حروب ونزاعات كبيرة، مستشهدًا بالمثل العربي “الأمن أهنأ عيش والعدل أقوى جيش”.

وقال البدير إنه “لا ينبغي أن يكون العلماء وطلاب العلم في معزل عن المجتمع، ولا يجوز أن يكونوا وقودًا للحرب أو للخلاف أو للنزاع أو سببًا للدمار، بل يجب أن يكونوا دعاة حق وخير وهدى وسلام ومحبة وحكمة”، مضيفًا: “إن الخلافات الفقهية لا تنتهي، أما أمور العقيدة فنحن متفقون عليها ولا يجوز لأي مسلم أن يأتي في العقيدة بأمر يراه أو يستحبه”.

وأردف قائلًا، “الخلافات الفقهية لا تنتهي فهذا مطلق وهذا مقيد وهذا منسوخ وهذا ضعيف وهذا فيه حجة؛ ولكن الله سبحانه وتعالى أعطانا الحل وقال سبحانه، “وَمَا اخْتَلَفْتُمْ فِيهِ مِنْ شَيْء فَحُكْمه إِلَى اللَّه”، مطالبًا علماء الأمة في هذا العصر بأن يسيروا على المنهج الطيب المبارك الذي كان بين العلماء من محبة وتقدير واحترام، مستغربًا من أسباب الصراع والنزاع التي طرأت على الأمة والله سبحانه يقول “وَلا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ”.

ودعا البدير في نهاية اللقاء الله- عز وجل- أن يوفق ضيوف خادم الحرمين الشريفين ويسدد خطاهم، وأن يحمي جميع بلدان المسلمين من الفتن ما ظهر منها وما بطن، راجيًا لهم قبول صالح الأعمال والأقوال.

وكان المدير التنفيذي لبرنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للعمرة والزيارة عبدالله بن مدلج المدلج رحب في بداية اللقاء بإمام وخطيب المسجد النبوي الشريف فضيلة الشيخ صلاح البدير، شاكرًا فضيلته على تلبية الدعوة بزيارة ضيوف برنامج خادم الحرمين الشريفين، كما رحب بالمعتمرين ضيوف خادم الحرمين الشريفين، معربًا عن سعادته وكل العاملين بالبرنامج لخدمتهم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق