أخبار محلية

أول تعليق من “الخارجية” على محاولة اغتيال “السبهان”

حائل نت – متابعات: في أول تعليق منها على محاولة اغتيال سفير المملكة ببغداد ثامر السبهان؛ أكدت وزارة الخارجية السعودية أن الاتفاقيات الدولية تنص على تحمل الدولة المضيفة مسؤولية حماية البعثات الدبلوماسية على أراضيها، بحكم قوانين السيادة.

وأوضح رئيس الدائرة الإعلامية بالخارجية السفير أسامة نقلي، في تصريحات صحفية، أنه في حال تزايد التهديدات الأمنية على أي بعثة دبلوماسية، يتم التنسيق مع الدولة المضيفة لتعزيز إجراءات الحماية؛ وذلك حسب طبيعة التهديد الأمني وحجمه.

بدوره، قال السفير السبهان، في تصريحات صحفية، إن “المخابرات العراقية زودتنا بالمعلومات الخاصة بخطط محاولة اغتيالي كافةً، وهي ليست المرة الأولى؛ إذ إننا نتلقى العديد من التهديدات باستمرار”، متابعًا: “وصل عدد التهديدات الجزئية التي تصدر عن شخصيات عراقية، إلى 10 تهديدات في الفترة الأخيرة”.

وأضاف أن الأمر طبيعي؛ إذ يأتي في سياق سياسة إيران التي تتبعها لمحاربة العالمين الإسلامي والعربي، خصوصًا فيما يتعلق بإصلاح العراق وأمور العراقيين والدول العربية.

وأوضح أن السفارة السعودية تتلقى بين فترة وأخرى، معلومات أمنية تحوي أسماء الشخصيات التي تستهدفها، مبينًا أن هنالك شخصيات هددته مباشرةً بالاغتيال، عبر محطات التلفزيونات العراقية ومواقع التواصل الاجتماعي، لافتًا إلى أنه يتلقى يوميًّا تهديدات مما يسمى “الحشد الشعبي”.

وكان السبهان أشار إلى أنه تمت مناقشة إمكان تأمين طائرات مروحية لأعضاء السفارة السعودية في العراق مع وزير الدفاع العراقي الذي أبدى موافقته، “إلا أننا عندما طلبنا الطائرات المتفق عليها، اعتذرت وزارة الدفاع العراقية، ولم يتم التأمين الذي وعدت به”.

وبعد ساعات من كشفه عن محاولة لاغتياله، تقدم السبهان بالشكر لكل من سأل عنه، وقال -مساء الأحد (21 أغسطس 2016)- عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي تويتر: “لا نستغرب الخيانة من أهلها، ولا الإرهاب من الإرهابيين، ويزيدنا إصرارًا على العمل؛ فالحق يعلو دائمًا”.

وكشفت مصادر مطلعة عن تفاصيل جديدة حول التهديدات بمحاولة اغتيال السبهان؛ حيث بينت أن محاولة الاغتيال التي دبرتها ميليشيات طائفية عراقية تابعة لإيران، جاءت بعد التجهيز لعملية سعت إلى استهداف السفير السبهان عن طريق عناصر مجموعة “مرتضى عبود اللامي”، بأمر من “أبومهدي المهندس”، ومن قادة “عصائب أهل الحق”، وبالأخص مجاميع “أكرم الكعبي”.

وقالت المصادر إن عناصر مجموعة “مرتضى عبود اللامي”، أبلغوا بطريقة ما وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري، بهذا التهديد، وأمهلوه إلى ما بعد شهر رمضان الماضي حتى يتم استبعاد سفير “المملكة”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق